دنـيآآ بنـآآت .||dounea banat
ياههلاآ بــ زواررَ منتدياآتتَ دنياآ بنااآتتَ
نتمنى لكممَ قضاء اججملَ الاوقاآتتَ في منتدياآتتَ
دنياآ بناآتتتَ


دنياآآ بناآآت حيثثَ الابداععَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
ممنوع النسخ

شاطر | 
 

  «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NADA
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
avatar

انثى الدلو عدد المساهمات..♥ : 610
نقاط..♥ : 754
السٌّمعَة..♥ : 7
تاريخ الميلاد..♥ : 01/02/1998
تاريخ التسجيل..♥ : 16/08/2011
العمر..♥ : 20

مُساهمةموضوع: «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي   الخميس أبريل 19, 2012 12:25 am

«روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي
الخميس, 19 أبريل 2012

عبده وازن
Related Nodes:
سيرين عبدالنور في دور "روبي".jpg

كان النقد التلفزيوني في لبنان يأخذ على بعض المسلسلات الدرامية اللبنانية نزعتها «المكسيكية» وميلها إلى تقليد هذا النوع الدرامي القائم على «المفارقات» المفتعلة والمفاجآت الهزيلة وغير المقنعة. وكانت الصفة «المكسيكية» تعني درامياً هبوط المسلسل ووقوعه في التطويل والرومنطيقية السطحية أو الميلودراما الساذجة... لكنّ النقد هذا وجد نفسه في مسلسل «روبي» (تعرضه إم بي سي وقنوات أخرى) المقتبس عن مسلسل مكسيكي يحمل العنوان ذاته، أمام عمل مختلف، سواء من جهة النص الذي أعادت الكاتبة اللبنانية كلوديا مارشليان كتابته أو «لبننته» بالأحرى وإسقاطه على الواقع اللبناني، أم من ناحية صوغ المسلسل عبر رؤية إخراجية جديدة تولّاها رامي حنّا. لم «تلبنن» مارشليان النص المكسيكي فقط، بل «مصّرته» أيضاً، فهو يدور بين لبنان ومصر، وإن كان لبنان يستأثر بمعظم الشخصيات والأحداث.

وعلى رغم خطورة التجربة التي خاضتها الكاتبة أولاً ثم المخرج، فهما تمكّنا من صنع مسلسل لبناني – مصري، مع أنّ الكاتبة اقتبست القصّة من مسلسل مكسيكي كانت قنوات بثته في صيغة مدبلجة عربياً. لكنّ «الحالة» المكسيكية غابت عن المسلسل «الملبنن» و«الممصّر»، لا سيّما على مستوى التطويل والبطء و«المفارقات» coincidences المعروفة والمكرّرة التي تهيمن على المسلسلات المكسيكية عموماً. وصحيح أن مارشليان التزمت البنية الأصلية للمسلسل المكسيكي السابق، إلا أنّها أعادت حبكها، حاذفة الكثير من الأحداث والشخصيات ومضيفة الكثير منها، لا سيّما تلك المرتبطة بالواقع الذي هو هنا لبناني – مصري.

ونجح الإخراج بالتالي في ترسيخ المسلسل لبنانياً ومصرياً، مكانياً وزمنياً، فبدا المكان المكسيكي السابق، مكاناً عربياً بامتياز، وكذلك الزمن الذي هو زمن السرد وزمن الشخصيات في آن. وأول ما يلفت في هذا السياق بروز الاختلاف الطبقي الذي ركّز عليه المسلسل الملبنن والموزّع بين بيت روبي (وأمها وشقيقتها) وهو بسيط وفقير جداً، وسائر المنازل الثرية ومنها «الفيلات» و«الشاليهات» وسواها، ناهيك بالأحياء الفــــقيرة والمعدمة التي دخلتها الكاميرا، بـــحثاً عن الضحايا الذين وقعوا في شرك تجار الأعضاء البشرية.91295

العقد الدرامية

عمدت كلوديا مارشليان إلى كتابة حوارات جميلة وحيّة ومؤثرة في أحيان، وإلى إضفاء ملامح إنسانية، وجدانية (ووجودية) على بعض الشخصيات، دافعة إياها لعيش نوع من الصراع الداخلي الذي يغنيها ويمتّن علاقاتها، بعضها ببعض. إلّا أنّ المشكلة في بناء المسلسل الذي تمتد حلقاته إلى التسعين تكمن في سقوط العقد الدرامية المتعدّدة في الإطالة علماً أنها عقد دراماتيكية أو تراجيدية، لا تحتمل البطء. لكنّ الكاتبة والمخرج تمكّنا من بلورة الشخصيات، لا سيما الرئيسية منها، ومن بناء «كاراكتيراتها» الخاصة ونزعاتها الداخلية والأزمات التي تعانيها. وفي مقدّم هذه الشخصيات «روبي»، بطلة المسلسل، فهي الشخصية المحورية التي يرتبط بها معظم الشخصيات، ومن حولها تلتف الأحداث.

«روبي» إذاً هي الضحية التي تنقلب «جزاراً» ولكن عبر نوع من الدهاء الذي تخالطه البراءة. «روبي» هي الشخصية الأكثر تعقيداً، هي التي تحيك المؤامرات، تستولي على حبيب صديقة عمرها (شيرين)، وتتخلى من أجله عن حبّها الأول (عمر) بل من أجل الثراء الذي ينعم به... تستولي روبي على تامر وتوقعه في فخّها وتتزوّج به، لكنها تظل مشدودة إلى حبها الأول الدكتور عمر، الذي هجرته بعدما علمت أنّه فقير... القصّة طويلة جداً، ولا حاجة إلى استعادتها.

شخصيات متصارعة

ولئن بدت روبي في طليعة هذه الشخصيات «المتصارعة» في المعنى الدرامي، فإن الممثلة سيرين عبدالنور لم تكن كممثلة في مستوى الشخصية التي يتطلب أداؤها الكثير من الرهافة والفطنة والإلمام بالتقنيات التمثيلية... وليس من المبالغة القول إنّ سيرين عبدالنور، الممثلة الجميلة الوجه والهيفاء القد، أخفقت في منح هذه الشخصية الفاتنة حقّها، بل أوقعتها في السذاجة و«البراءة» التامّة، فلم تلتقط خيوطها الداخلية ولا مشاعرها المتناقضة، ولم تتمكّن من تجسيد المفهوم «القدري» الذي تملكه الشخصية الأصل، كامرأة تغوي (Fatale)، تعيش حالاً من الانفصام النفسي، بين ماضٍ مليء بالقهر والبؤس ومستقبل تطمح إليه لتحقق حلمها بالثراء منتقمة من ماضيها الذي غاب عنه الأب... فقدت سيرين عبدالنور فرصة مهمة، قد لا تسنح لها ثانية.

شخصيات أخرى مهمة جداً منحت المسلسل ثقلاً درامياً وعمقاً، شخصيات من لحم ودم وليست «ورقية»... الأم عليا التي تميّزت تقلا شمعون، هذه الممثلة القديرة، في تجسيدها وأدائها، ببراعة وعفوية، بمتانة وبساطة، وقد نمّ أداؤها عن ممثلة تملك أسرار مهنتها، ممثلة تلم عميقاً بمعنى التمثيل وعيش الشخصية لحظة تلو لحظة. هناك أيضاً الصديقة «المغدورة» شيرين التي أدّت دورها الممثلة ذات الموهبة الكبيرة ديامان أبو عبّود. شيرين صديقة روبي تقع في حب تامر عبر الإنترنت، ثم حين يأتي من القاهرة ليلتقيا للمرّة الأولى، يُفاجأ بها تعاني شللاً في إحدى رجليها...

هذه الصدمة نجحت ديامان في عيشها، داخلياً كما تعبيرياً، مستخدمة تقنية أدائية باهرة. إنها شخصية «معقّدة» أيضاً، روحها حرّة أمّا جسدها فهو أسير هذا العطب الطفولي... وكم نجحت هذه الممثلة في تجسيد هذه الشخصية المتألمة بصمت، والتي تعيش أيضاً حالاً من التوتر الخفي. وعرفت جيداً كيف توظف جسدها في مشيتها العرجاء ووجهها الغني بملامحه التعبيرية. الشخصيات كثيرة في مسلسل «روبي»، ولا يمكن إحصاؤها جميعاً: الممثل السوري القدير مكسيم خليل يؤدي بمهارة دور الدكتور «عمر»، الممثل المصري أمير كرارة يؤدّي ببراعة دور العاشق الضائع تامر، الممثلة مارينال سركيس تؤدّي بمهارة دور الأم المصابة بداء «الزهايمر»، شادي حداد، فادي إبراهيم، منة فضالي، زكي عبدالوهاب، عزّت أبو عوف، بياريت قطريب، وليد العلايلي، جهاد الأندري وسواهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salma-nada.yoo7.com
دنيا الابداع
آډآرۑة♥
آډآرۑة♥
avatar

انثى عدد المساهمات..♥ : 7
نقاط..♥ : 9
السٌّمعَة..♥ : 0
تاريخ التسجيل..♥ : 06/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي   الإثنين يوليو 09, 2012 8:02 pm

روعة ياعسل

سلمت يمناك ياغاليتي

ابدعتي يالغلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
NADA
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
avatar

انثى الدلو عدد المساهمات..♥ : 610
نقاط..♥ : 754
السٌّمعَة..♥ : 7
تاريخ الميلاد..♥ : 01/02/1998
تاريخ التسجيل..♥ : 16/08/2011
العمر..♥ : 20

مُساهمةموضوع: رد: «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي   الإثنين يوليو 09, 2012 8:10 pm

نورتي يا عسووله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salma-nada.yoo7.com
アヤ
آډآرۑة♥
آډآرۑة♥
avatar

انثى عدد المساهمات..♥ : 243
نقاط..♥ : 293
السٌّمعَة..♥ : 4
تاريخ التسجيل..♥ : 26/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي   الإثنين يوليو 09, 2012 9:42 pm

رروعة وفوق الرووعـة
تسلم ايديك يا عــسـل
< يسلمووووو >
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anmie-ibda3-org.7olm.org/
NADA
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
آلآدآآآرهـ العآآمه♥ ♥
avatar

انثى الدلو عدد المساهمات..♥ : 610
نقاط..♥ : 754
السٌّمعَة..♥ : 7
تاريخ الميلاد..♥ : 01/02/1998
تاريخ التسجيل..♥ : 16/08/2011
العمر..♥ : 20

مُساهمةموضوع: رد: «روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي   الثلاثاء يوليو 10, 2012 2:40 pm


نورتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salma-nada.yoo7.com
 
«روبي»... دراما «ملبننة» تتحرر من الفخ المكسيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دنـيآآ بنـآآت .||dounea banat :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: